https://i0.wp.com/gc.edu.sa/storageeee/2020/03/د-المقرن.jpg?w=887

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بصفتي رئيس كليات الغد الدولية للعلوم الطبية التطبيقية، فأنا فخور جدا بالدور الذي تقوم به كليات الغد في المساهمة الفاعلة في تطوير قطاعي الصحة والتعليم في المملكة العربية السعودية، وخاصة في هذا الوقت الذي تشهد فيه المملكة تغيرًا كبًيرا في كافة قطاعاتها تحت رؤية طموحة 2030، والتي وضعت الرعاية الصحية أولوية وطنية، وخططت لاستثمار 7 تريليون ريال سعودي في قطاع الرعاية الصحية بإضافة 60.000 سرير بحلول عام 2030. وسيتطلب توفير دعم الرعاية الصحية لهذه الصناعة المتنامية أكثر من 80.000 ممرضًا و 100000 موظف وفني في كافة مجالات تخصص علوم الطب التطبيقيي، وفي الوقت نفسه، تزيد أهداف السعودة الوطنية إلى 90٪. تشارك كليات الغد في تحقيق أهداف الرؤية 2030 من خلال إعداد وتطوير الكوادر الفنية المتخصصة في مجالات العلوم الطبية التطبيقية لتلبية احتياجات الخدمات الصحية في كافة مدن المملكة، وتقليل الاعتماد على الكوادر الفنية الأجنبية. إن رسالتنا هي تقديم برامج تعليم صحي نوعي على مستوى عالمي يمنحهم المهارات، والخبرات لسد احتياجات المجتمع، وتقديم رعاية صحية متميزة، وتحسين مستوى الحياة في المستقبل.

كجزء من دورنا في رؤية 2030، أصبحت كليات الغد أكبر رافد تعليمي خاص في المملكة، والمزود الوحيد الذي يصل إلى الطلاب في كل ركن من أركان المملكة من خلال مواقعنا التسعة. من رؤيتنا أن التعليم والفرص يجب أن تكون متاحة للجميع.

نحن ملتزمون، أيضا، بالتحسين والتطوير المستمر. ونحن نعمل مع شركائنا المتخصصين لتحقيق رؤيتنا بتقديم أكثر من 7 برامج نوعية جديدة تحقق أهداف رؤية المملكة 2030 ، ونعمل على توقيع اتفاقيات مع الجامعات الرائدة ذات العلاقة، والمستشفيات والمؤسسات الصحية في العالم. نحن ملتزمون بتطوير مرافق دائمة ذات مستوى عالمي، وقد تم بالفعل تدشين أول مبنى من مباني الحرم الجامعي في مدينة الرياض، بمساحه 30،000 متر مربع، لاستيعاب 1600 طالب وطالبة، تم تصميمه عبر أكبر المكاتب الاستشارية بالمملكة، والذي يُعد من المباني االحديثة الصديقة للبيئة، ويحقق مبادئ الاستدامة، والعمارة الخضراء. كما وضعنا، أيضًا، خطط طموحة لبناء المزيد من المباني الدائمة بنفس المستوى لهذا الغرض عبر 8 مواقع في المملكة بحلول عام 2025، وبجدول زمني مدروس يتماشى مع رؤية المملكة 2030 حتى نتمكن من الاستمرار في منح طلابنا أفضل طرق وأدوات التدريس، وأحدث التقنيات للتعليم التطبيقي.

نحن فخورون بأعضاء هيئة التدريس لدينا سواء الذين يعملون في مناصب قيادية في الإدارة العليا والذين تم استقطابهم من أفضل الجامعات والكليات السعودية، والشيء نفسه ينطبق على أعضاء هيئة التدريس الذين تم استقطابهم من جامعات وطنية أو خارجية و أثبتوا كفاءاتهم وولائهم لما يقومون به من تعليم وتدريب لطلابنا. باختصار، سنواصل بذل الجهود لأجل الابتكار لتلبية احتياجات التعليم الصحي المتزايدة في المملكة العربية السعودية.

يمكنك متابعة تقدمنا والاطلاع على أحدث إنجازاتنا من خلال النقر هنا

نعدكم بالاستمرار في تقديم تعليم نوعي في مجالات العلوم الطبية التطبيقية، والمساهمة في بناء دولة فخورة وموهوبة ومزدهرة من المهنيين الصحيين المتعلمين والمؤهلين الذين لن يقوموا فقط بتعزيز قطاع الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية بل سيقودونه محليا وعالميا.

انضم إلينا في رحلتنا ، ومعاً سنجعل رؤية 2030 حقيقة

 

السيرة الذاتية

 

د. عبدالعزيز المقرن